مركز حوكمة للسياسات العامة يعقد مؤتمره الاقليمي في بغداد حول ( آليات مكافحة الفساد في العراق )

عقد مركز حوكمة للسياسات العامة في بغداد بالتعاون مع مجلس محافظة بغداد مؤتمره الاقليمي في 13\7\2017 حول ( آليات مكافحة الفساد في العراق )  ويأتي هذا المؤتمر بعد عدة ورش وندوات في عموم محافظات العراق نتجت عنها العديد من التوصيات وبحضور عدد من الأكاديميين والاساتذة والناشطين في المجتمع المدني ومن عموم محافظات العراق , وقد شمل المؤتمر الاقليمي تقديم ومناقشة هذه التوصيات واهم الحلول والمقترحات التي من الممكن الأخذ بها لتقديم آليات حقيقية لمكافحة الفساد في العراق , افتتحت الجلسة السيدة دهاء الراوي عضو مجلس محافظة بغداد بالاشادة بالتعاون بين مركز جوكمة للسياسات العامة وبين مجلس محافظة بغداد

و قدم الدكتور منتصر العيداني رئيس مركز حوكمة للسياسات العامة عرض في التوصيات والمشكلات التي تواجه العمل من أجل مكافحة الفساد وما هي النقاط التواصل والحوار التي يمكن اعتمادها لبدأ منهجية عمل يمكنها من رد وتقليل ومكافحة أثر الفساد في العراق 

الدكتور منتصر العيداني خلال شرح النقاط الخاصة بتوصيات الورش

مشيراً الى أن موضوع الفساد بأنواعه وأنماطه ومظاهره المختلفة تمثل حقلا واسعا و متداخلا لا يمكن الإحاطة به و تحديد آثاره في بحث أو ورقة وهو ظاهرة عالمية شديدة الانتشار, وفيما يخص العراق بعد ٢٠٠٣ فقد أصبحت ظاهرة الفساد آفة لا مثيل لها فـي تاريخ الدولة العراقية لكونها فاقت في مستوياتها جميع الدول المجـاورة والفقيـرة, فقد انتشر الفساد بشكل كبير على مستوى الوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى الأمنية والعسكرية وعلى مستوى المحافظات كافة حتى اصبح الفساد مؤسسة بحد ذاتها قادرة على مواجهة الأجهزة الرقابية وليس العكس مما أدى إلى تفشي ظـاهرة الفـساد و انتشار ثقافة الفساد . وقد قدم كل من الدكتور منتصر العيداني رئيس المركز محاور التوصيات التي تطرقت الى عدد من المشكلات والجوانب منها الفساد الاداري وما هي مسبباته والمعوقات الخاصة بهذا المحور حيث كانت من بين  المعوقات:

  1. انحدار قوة الجزاء القانوني الإداري والجنائي على الموظفين العمومين الذين تثبت إدانتهم بممارسة تلك النشاطات الفاسدة بحيث كثرت ظاهرة إفلات المتهمين بمختلف مستويات الفساد والإفساد .
  2. تركز السلطات والصلاحيات لدى عناوين إدارية بطريقة عالية مما يؤدي فساد هذه العناوين إلى فساد كل المؤسسات بشكل لا يمكن تلافيه .
  3. التباين النسبي بين مرتبات الموظفين والفروقات العالية بين الدرجات العليا والدرجات الأدنى مما يؤدي بشعور الموظفين بالمستويات الدنيا بعدم الرضا الوظيفي وعدم 

وناقش الاساتذة مع الحضور الحلول الممكنة لتلك المعوقات من  اهم التوصيات : يمكن من خلال وصف ظاهرة الفساد الإداري اقتراح مجموعة من الحلول حولها منها 

  1. تفعيل إجراءات العقاب القانوني الإداري والجنائي على المفسدين وبكل المستويات بشكل يظهر رادعا حقيقاً لهؤلاء وعدم شعور المفسدين بعدم الاكتراث وانهم مفلتين لا محالة من العقاب لتراخي المنظومة القانونية في إجراءات العقاب .
  2. العمل على إعادة النظر بمنظومات اتخاذ القرار في الإدارة الحكومية وتفعيل تفويض السلطة والصلاحيات على كل المستويات بحيث لا تستأثر فئة قليلة بذلك، وبذلك يمكن أن ننقذ أجزاء كبيرة من المؤسسات الحكومية من الفساد لان إفساد الجميع امر صعب أن لم نقل انه مستحيل .
  3. تقليل التفاوت في المرتبات بين الدرجات الوظيفة العليا والدنيا إلى ادنى مستوى ممكن لتقليل حالات الشعور بالغبن المؤدي إلى عدم الوفاء الوظيفي والالتجاء إلى تعويض ذلك بالحصول على موارد مالية غير شرعية من خلال استغلال الوظيفة العامة .
  4. تضمين برامج التعليم والثقافة العامة مواد متراتبة لكل المستويات العمرية لإعادة بناء وعي المجتمع بخطورة ظاهرة الفساد الإداري على مستقبل الدولة والمجتمع وفق استراتيجية وعي مجتمعي طويل الأمد لتخليص المجتمع من هذا الشعور بالتعايش مع ظاهرة الفساد الإداري

حضور مسؤولي مجلس محافظة بغداد

 

كذلك قدمت الورش والندوات السابقة لأنعقاد المؤتمر الأقليمي عدد من المحاور التي هي محاور اساسية في معرفة جوانب الفساد والحلول  والتي تم الحوار عنها ومناقشتها في المؤتمر الاقليمي

 حيث قدم الدكتور عادل البديوي محور  الفساد المالي  مؤكدا على أنَّ مكافحته يتوجب أنْ تحتل قمة أولويات الدولة في تصديها للفساد بصورة عامة والموظف المفسد بصورة خاصة، إذ إنَّ متابعة سلوك المكلف بخدمة عامة والموظف شاغل المناصب العليا أو القيادية , و ايضا محور الفساد السياسي  حيث ستتضمن فقرات ورقة السياسات العامة التي سيقدمها المركز لاحقاً التوصيات الكاملة التي تم الخروج بها

ومن خلال حضور عدد من الاكاديمين والمختصيين وممثلي منظمات المجتمع المدني والسادة والسيدات من مجلس محافظة بغداد كذلك سعياً من مركز حوكمة للسياسات العامة  لأشراك الشباب في الحوار والنقاشات المختصة بموضوع مكافحة الفساد وتقديم تصورات مختلف الشرائح في عملية التقديموالتغير وبالأعتماد على رؤى وتوصيات حديثة تواكب العمل من أجل مكافحة الفساد في العالم , تم اتاحة الفرصة لنقاش مثمر من كل الحاضرين وعلىاختلاف الفئات المتنوعة بين اعلاميين وبين اكاديميين ونشطاء وكان في ختام المؤتمر توزيع الشهادات التقديرية على المساهمين فيه

 

20068376_1403818693019671_1587733062_n

 

 

unnamed (8)

شارك على
Translate »